من تويتر إلى جميرا

في اليوم الأخير من عطلة الاحتفال باليوم الوطني الأربعين لدولة الامارات العربية المتحدة ، ازدحم تويتر بالوسم (#CleaningJumierah) وهو الوسم الخاص بمبادرة لتنظيف شوارع منطقة جميرا في دبي من مخلفات الاحتفال بهذه المناسبة.  بدأت المبادرة بدعوة من (7ooreed@)  على تويتر صباح السبت والتي حددت في تغرديتها مكان وزمان التجمع لبدء حملة التنظيف ثم بادرت بنفسها بالوصول إلى المكان والبدء في التنظيف، وبسرعة انتشرت التغريدة ومعها الوسم بين المغردين في جميرا ومناطق أخرى في دبي والذين سارع كثير منهم للانضمام إلى المبادرة والمشاركة في تنظيف جميرا.

مبادرة “تنظيف جميرا” هي تجسيد لمفاهيم عديدة جميلة مثل الروح الوطنية العالية التي أظهرها المشاركون، الإيجابية والفعالية في التعبير عن هذه الروح. وقد عبرت تغريدات كثيرة عن هذه المعاني بالإضافة إلى هذا التقرير المنشور صباح اليوم في صحيفة البيان. لكني أود أن أشير في هذه المقالة إلى مفهومين اثنين من المفاهيم المميزة شبكات التواصل الاجتماعي وطريقة عملها جسدتهما هذه الحملة:

–  شبكات التواصل الاجتماعي تمنح الفرصة للأفراد للقيام  بمهام اعتدنا أن تكون من صميم عمل المؤسسات الحكومية وغير الحكومية. في الأحوال العادية، كننا سننتظر أن تقوم بلدية دبي بتنظيف شوارع جميرا وغيرها بعد (وهي تقوم بذلك بالفعل!) إذ إن المحافظة على نظافة الشوارع هي من المهام الرئيسية للبلدية وكل ما يمكن أن تتمناه  من الجمهور هو المساهمة في إبقاء هذه الشوارع نظيفة. لكن إمكانية التواصل اللحظي والشبكي عبر تويتر مكنت الأفراد من سكان دبي من التعبير عن  لمدينتهم الجميلة من خلال القيام بهذه المهمة بأنفسهم. ويكفي أن تنظر إلى صور “تنظيف جميرا” مثل الصورة أدناه لتميز أن من يمسك بالمكنسة وينظف شوارع جميرا ليسو عمالاً في البلدية يقومون بعملهم اليومي بل هم من سكان دبي الذين تطوعوا للقيام بذلك أثناء عطلتهم الاسبوعية.

صورة جماعية للمشاركين في حملة تنظيف جميرا - من حساب 7ooree@

– شبكات التواصل الاجتماعي أيضاً تظهر القوة الكامنة “للروابط الضعيفة” بين الأفراد: والروابط الضعيفة (Weak Ties) هو مصطلح في علم الاجتماع يرمز للعلاقة التي يمكن أن تربطك بالمعارف أو غيرهم من الأبعدين في شبكتك الاجتماعية بخلاف الأسرة والأصدقاء المقربين الذين تربطك بهم “روابط قوية”. فالمشاركون في المبادرة ليسو كلهم أشقاء أو أصدقاء مقربين بل هم أفراد جمعهم الوسم (#CleaningJumierah) على تويتر وقرروا الانضمام للمبادرة والمساهمة في تنظيف جميرا. ومن اللطيف هنا الاشارة إلى أن الحملة سرعان ما توسعت لتشمل مناطق أخرى في الدولة. هذه الخاصية أيضاً هي من أساسيات مبدأ عمل  موقع (Linkedin).

هذه المبادرة ليست الأولى التي تنطلق من تويتر إذ سبقتها بأيام قليلة فقط وفي إطار الاحتفال بنفس هذه المناسبة العظيمة حملة أخرى بعنوان  “فوق بيتنا علم”   لتشجيع رفع علم الدولة فوق المنازل.

“تنظيف جميرا”  و “وفوق بيتنا علم” وغيرها من المبادرات الجميلة التي استفادت من تويتر وشبكات التواصل الاجتماعي الأخرى أبرزت الوجه الإيجابي للنسبة العالية لاستخدام شبكات التواصل الاجتماعي في الإمارات – وهي الأعلى في المنطقة بشكل عام  – وكذلك أبرزت مدى تمكن الجمهور من استخدام هذه الأدوات بشكل ذكي وفعال لإنجاز أعمال إيجابية على الأرض.

هذه النقاط  يجب أن تضعها المؤسسات الحكومية وغير الحكومية المعنية بتقديم خدمات للجمهور في الاعتبار وهي تحاول استخدام أدوات التواصل الاجتماعي لزيادة التواصل مع الجمهور ورفع مستوى رضاهم عن خدماتها.

مرة أخرى… أبارك لدولة الإمارات الحبيبة قيادة وشعباً  اليوم الوطني الأربعين وإن شاء الله إلى مزيد من التقدم والازدهار، كما أهنئ أصدقائي وأعزائي شباب “تويتر” من الإمارات على هذه الطريقة الحضارية في الاحتفال بهذه المناسبة الغالية.

Advertisements

One response

  1. Pingback: Building up the open data community in United Arab Emirates « @iBadawi

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s